Media Center
 
PRESS RELEASE
2017
PRESS RELEASE
2016
PRESS RELEASE
2015
PRESS RELEASE
2014
PRESS RELEASE
2013
PRESS RELEASE
2012
PRESS RELEASE
2011
PRESS RELEASE
2010
PRESS RELEASE
2009
PRESS RELEASE
2008
PRESS RELEASE
2007
PRESS RELEASE
2006
PRESS RELEASE
2005
 
PRESS RELEASE
   
   
   
 
20 Nov 2015
  لاغتراب الاقتصادي ... لبنان جسر التواصل
 
كلمة معالي الأستاذ عدنان القصار
رئيس الهيئات الاقتصادية
الرئيس الفخري للاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية
المؤتمر الصحافي للإعلان عن
"الاغتراب الاقتصادي ... لبنان جسر التواصل"
بيروت فندق الفينيسيا: 19/11/2015
أصحاب السعادة زملائي في الهيئات الاقتصادية،
الصديق الأستاذ رؤوف أبو زكي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال،
أهل الإعلام الكرام،
يسعدني أن أرحب بكم في هذا المؤتمر الصحافي للإعلان عن عقد "مؤتمر الاغتراب الاقتصادي ... لبنان جسر للتواصل" في هذا الفندق بالذات بتاريخ 15 و16 كانون الأول (ديسمبر) 2015، والذي تنظمه مجموعة الاقتصاد والأعمال، واتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان، والمؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (إيدال).
ولا يفوتني أن أشكر معالي وزير الخارجية والمغتربين الأستاذ جبران باسيل الذي كان المبادر الأول إلى عقد "مؤتمر الطاقة الاغترابية اللبنانية" قبل بضعة أشهر، والذي حصد مشاركة هائلة من قبل الطاقات الاغترابية اللبنانية في 70 دولة في العالم، وحقق نجاحا باهرا في تعزيز التواصل والارتباط بأهلنا المغتربين. وبالتالي، فقد مهد لنا التحضير لمؤتمرنا المخصص لتعزيز التكامل الاقتصادي للبنان مع أبنائه المغتربين.
ويهدف المؤتمر إلى ترويج الاستثمار في لبنان وتعزيز العلاقات الاقتصادية مع المغتربين اللبنانيين في الدول العربية والدولية. وسيستقطب شخصيات اقتصادية اغترابية من البلدان العربية والإفريقية والأوروبية والأميركية وغيرها. والغاية الأساسية لنا هي تعزيز التواصل بين لبنان المقيم ولبنان المغترب. فالاغتراب اللبناني هو دعامة أساسية من دعائم الاقتصاد اللبناني، بل أبعد ذلك، لأنه يرمز أيضا للدور الحضاري للبنان وأبنائه في الانتشار العالمي، وأعتبره الثروة الأهم للبنان لأنهم شركاء أساسيين في الوطن بكامل مكوناته.
ويأتي هذا المؤتمر كرسالة قوية بعد الجريمة الإرهابية الهمجية التي استهدفت مواطنين لبنانيين أبرياء في برج البراجنة، والتي أدمت قلوبنا حزنا وأسى وندينها بشدة كما أدانها جميع الأفرقاء في لبنان الذين وحدهم ألم المصاب، بأن لبنان الحضارة والبناء أقوى من الإرهاب، وبأننا وإخواننا المغتربين اللبنانيين مؤمنين بلبنان وباقتصاده وفرصه الواعدة، وملتزمون الاستثمار فيه وإنمائه بكل طاقتنا.
وبالنهاية سيكون هذا المؤتمر بمثابة تحية وفاء للطاقات الاغترابية العظيمة، والذي لا يزالون على العهد مخلصين، وملتزمين، وأوفياء لأصولهم التي يفتخرون بها، ويشكلون أحد أهم ركائز لبنان الاقتصادية، والحصانة الأساسية له على مدى العصور.
وشكرا للجميع على تكرمكم بالحضور ومشاركتنا هذا المؤتمر الصحافي.