Media Center
 
PRESS RELEASE
2017
PRESS RELEASE
2016
PRESS RELEASE
2015
PRESS RELEASE
2014
PRESS RELEASE
2013
PRESS RELEASE
2012
PRESS RELEASE
2011
PRESS RELEASE
2010
PRESS RELEASE
2009
PRESS RELEASE
2008
PRESS RELEASE
2007
PRESS RELEASE
2006
PRESS RELEASE
2005
 
PRESS RELEASE
   
   
   
 
12 Nov 2012
  القصار يترأس الوفد العربي الى المنتدى الهنغاري
 
يترأّس رئيس الإتحاد العام للغرف العربيّة، الوزير السابق عدنان القصّار، الوفد العربي المشارك في المنتدى العربي-الهنغاري الأول، الذي يعقد في العاصمة بودابست في الثاني والثالث عشر من الجاري، برعاية رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان، بمشاركة أكثر من 200 شخصية من 16 بلد عربي ، ويشارك في المنتدى وفد من لبنان يضم وزير الصناعة فريج صابونجيان، رئيس جمعية المصارف د. جوزيف طربيه، رئيس جمعية الصناعيين نعمة افرام، نائب رئيس غرفة تجارة بيروت وجبل لبنان محمّد لمع، عميد الصناعيين جاك صراف وعدد من رجال الاعمال من مختلف القطاعات.
القصّار وفي تصريح له، أكّد أنّ "انعقاد المنتدى في هذا الوقت بالذات، وبرعاية رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان، ومشاركة نخبة كبيرة من المستثمرين العرب والهنغاريين، يمثّل حدثا في غاية الأهمية، يؤكّد من جهة على عمق العلاقات التاريحية العربية-الهنغارية التي نشأت في القرون الماضية، وتطوّرت ولا تزال مستمرّة لغاية اليوم، ويساهم من جهة ثانية في تطوير مجالات التعاون الواسعة بين هنغاريا والبلدان العربية، ولا سيّما في قطاعات المصارف والخدمات المالية، والطاقة المتجددة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والعقارات وغيرها من القطاعات".
وإذ شدد القصّار، على أهمية توثيق روابط التعاون بين هنغاريا والعالم العربي، دعا المستثمرين الهنغاريين إلى توسيع آفاق استثماراتهم في المنطقة العربية "التي تتمتع بأسواق غنية لديها وفرة في السيولة المالية المتشوقة إلى المشروعات الواعدة ذات الجدوى، ولذلك نتطلّع من خلال هذا المنتدى إلى مساعدة القطاع الخاص في البلدان العربية وهنغاريا، على تقصّي وملاحقة وتنفيذ المشروعات المشتركة التي تحقق الفائدة المشتركة".
هذا، وسيلتقي الوزير القصّار والوفد المرافق، على هامش المنتدى، رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان "الذي تجمعنا به علاقات وثيقة، منذ ما قبل العام 2000، نشهد له فيها ومن موقعه في رأس سلم القيادة في هنغاريا، دوره الطليعي في فتح الأبواب بفعالية تجاه العالم العربي، ولا سيّما مع لبنان، الذي جدد خلال الزيارة التي قام بها الرئيس نجيب ميقاتي مطلع الأسبوع الحالي، إهتمامه بالإستثمار وتطوير العلاقات الاقتصادية مع لبنان".
كذلك سيجري القصّار على هامش المنتدى، مباحثات مع المستثمرين ورجال الأعمال الهنغاريين والعرب، لدعوتهم إلى الاستثمار في لبنان بما يشكّله من أرض ملائمة للمستثمرين في شتى القطاعات، معتبرا في هذا المجال، أنّ "لبنان على الرغم من الأحداث والظروف التي مرّ بها في الآونة الأخيرة، وفي ظل الأوضاع المضطربة في البلدان العربية ولا سيّما المحيطة به، استعاد عافيته من جديد، وهو لا يزال يشكّل ملاذا آمنا للإستثمار، بفضل الإستقرار الذي يتمتّع فيه، وذلك بفعل السياسة الحكيمة لرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والدور الذي تلعبه المؤسسة العسكرية وعلى رأسها الجيش اللبناني، في مجال حفظ الأمن وتوفير الهدوء والإستقرار".
تجدر الإشارة إلى أنّه في ختام المنتدى سيقيم الرئيس أوربان مأدبة عشاء على شرف المشاركين من البلدان العربية وهنغاريا.